غزة الرياضي .. وطنٌ يعيش فينا

17 فبراير,2015 ,الثلاثاء

بقلم : بدر مكي 

يتصدر نادي غزة الرياضي .. بطولة الدوري في قطاع غزة وأشعر في قرارة نفسي، إنّ فريق كرة القدم في النادي الأعرق في فلسطين، يستعيد عافيته وعنفوانه الذي كان في سبعينيات القرن الماضي وكذا عقد الثمانينات، بوجود فطاحل الكرة الذين لعبوا له مثل بسيسو والمصري ومطر وعجور ومهدي والبلعاوي والريس وأبو الشيخ… وكذا الادارات الشوا وبسيسو والافرنجي والغول والمرحوم سعيد الحسيني وصولاً إلى موسى الوزير.



كنّا ونحن صغاراً نسمع عن هذا النادي ونسعى للوصول إلى الملاعب اليرموك أريحا، البرة، المطران، نابلس، الحسيني، عندما يكون نادي غزة طرفاً في أي لقاء مع أقرانه من الضفة.. كان التواصل بين أبناء الشعب الواحد في أرقى صوره، لأن هذا النادي الحبيب كان مثالاً رائعاً في الوطنية وتخريج قوافل من المبدعين على الصعيد الوطني والرياضي.



كان غزة الرياضي كما الوطن يعيش فينا وتجسدت علاقات تاريخية بين غزة الرياضي العملاق وغيره من أبناء شعبه، سواء مؤسسات أو أفراد وأصبح قدوة لنا وحتى على الصعيد الإعلامي كان أبو الشيخ وأسامة فلفل ومهيب النواتي من خيرة الأصدقاء.. حيث كان التلاقي فيما بيننا من أجمل اللحظات .



غزة العزّة التي قدمت نماذجاً من البطولات والفداء دائماً تعيش في قلبي، وزاد عشقها لأنه خرج من الأزقة والحواري أولئك الناس الذين أحبهم .. ابو اياد وأبو جهاد والشيخ الجليل أحمد ياسين .. وأحبت هي الأخرى (غزة) .. برمز نضالنا أبو عمار الذي يجمع عليه الكل الفلسطيني في الحياة والممات.



أتمنى لفريق كرة القدم أن يواصل التحليق عالياً في سماء غزة وفلسطين، وهذا النادي يعتبر بالنسبة لنا مؤسسة عائلية فذة تجمع مختلف الألعاب الرياضية وبنيته التحتية هي عنوان للحركة الرياضية في بلادي.



تحية من الأعماق لنادي غزة الرياضي على وجه الخصوص ولكل أندية القطاع الصامدة، آملاً أن تتواصل مسيرة العطاء والوحدة بين رئتي الوطن، شاء من شاء وأبى من أبى.

تعليقات القراء